Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Syrie > Damas : attentat-suicide contre le ministère de l’Intérieur

Damas : attentat-suicide contre le ministère de l’Intérieur

jeudi 18 octobre 2012, par La Rédaction

Un homme circulant à moto s’est fait exploser jeudi près du siège du ministère syrien de l’Intérieur à Damas, sans faire de victime, a affirmé un responsable des services de sécurité. L’attentat s’est produit dans le quartier de Kafar Soussé, dans l’ouest de la capitale, à 300 mètres du ministère, dans un secteur où se trouvent aussi plusieurs branches des services de renseignements, a précisé ce responsable.
Depuis le début de la révolte contre le régime du président Bachar el-Assad en mars 2011, Damas, la ville la plus sécurisée du pays, a été secouée par une série d’attaques à l’explosif, dont des attentats-suicides, qui ont pour la plupart visé des bâtiments gouvernementaux et de sécurité.
Le plus spectaculaire a eu lieu le 18 juillet, lorsque quatre hauts responsables de la sécurité, dont le beau-frère du président Bachar el-Assad, ont été tués dans un attentat visant le bâtiment de la Sécurité nationale à Damas et revendiqué par des rebelles de l’Armée syrienne libre (ASL). Le 26 septembre, un double attentat a visé le siège de l’état-major et a été revendiqué par au moins deux groupes djihadistes. L’attaque la plus meurtrière dans la capitale avait fait 55 morts en mai.

**

Syrie : Brahimi samedi à Damas
L’émissaire international Lakhdar Brahimi, qui a proposé une trêve à l’occasion de la fête musulmane de l’Aïd al-Adha, se rendra samedi à Damas, a affirmé jeudi à l’AFP le porte-parole du ministère syrien des Affaires étrangères Jihad Makdissi.
"Il rencontrera samedi matin le ministre des Affaires étrangères, Walid Mouallem", a indiqué le porte-parole.
L’aviation syrienne bombardait jeudi le nord du pays pour empêcher les rebelles d’étendre leur emprise alors que dans le centre l’armée tentait une fois de plus de s’emparer de la localité rebelle de Qoussair, assiégée depuis des mois.
L’armée syrienne a mené jeudi matin de nouveaux bombardements aériens sur Maaret al-Noomane, une ville clé sous contrôle rebelle dans le nord de la Syrie, a constaté un journaliste de l’AFP. Des chasseurs-bombardiers ont survolé Maaret al-Noomane et sa région aux premières heures de la matinée, faisant de brefs passages à basse altitude pour larguer au moins cinq bombes sur la ville et sa périphérie est. Aucun bilan de ces bombardements n’était encore disponible en milieu matinée.
Des mitrailleuses lourdes de la rébellion sont entrées en action à plusieurs reprises pour tenter d’abattre ces avions, mais sans succès. Mercredi, un hélicoptère de l’armée avait été abattu par les rebelles, alors qu’il survolait la ville à moyenne altitude.
Les tirs d’artillerie ont quant à eux baissé d’intensité par rapport à la semaine dernière, a-t-on constaté. Quelques tirs de roquettes s’abattent de façon irrégulière et au hasard sur la ville. Selon l’Observatoire syrien des droits de l’Homme (OSDH), les avions de combat ont bombardé jeudi les localités de Maarhtat et Bsida -où la veille un hélicoptère a été abattu par les rebelles- près de Maaret al-Noomane, dans le nord du pays.
Dans le même secteur, les combattants de l’Armée syrienne libre (ASL) et les jihadistes du Front al-Nosra bombardaient jeudi matin la base militaire de Wadi Daif encore sous contrôle de l’armée, selon l’OSDH.
Repoussées de la ville il y a moins de deux semaines, près de 250 militaires fidèles au régime de Bachar al-Assad y ont trouvé refuge, selon les rebelles, et une grande quantité de matériels et munitions y seraient entreposés.
Dans la région centrale de Homs, Qoussair était bombardé une nouvelle fois.
Cette ville est totalement assiégée par les troupes gouvernementales qui ont pris plusieurs villages aux alentours ces derniers jours, précise l’OSDH.
A Alep, principale ville du nord du pays, l’armée a pilonné les quartiers rebelles de Chaar (est) et de Soukkari (sud-ouest) ainsi que deux villages limitrophes Hraitane et Tell Rifaat.

**

Plus de 40 morts dans un raid aérien en Syrie
Des avions de combat ont bombardé intensément jeudi une ville clé du nord syrien aux mains des rebelles, tuant 44 personnes dont de nombreux enfants, dernier épisode en date de la guerre qui ensanglante la Syrie depuis plus d’un an et demi.
Dans la capitale, un homme à bord d’une moto s’est fait exploser près du siège du ministère de l’Intérieur, sans faire de victime, a indiqué un responsable des services de sécurité, alors que les attentats contre la Sécurité se sont multipliés à Damas.
Cette escalade survient à deux jours de l’arrivée à Damas de l’émissaire international Lakhdar Brahimi qui a dit avoir bon espoir d’obtenir une trêve pour l’Aïd al-Adha du 26 au 28 octobre, après l’accueil favorable du pouvoir et de l’opposition.
A une semaine de cette grande fête musulmane, les forces du régime de Bachar al-Assad ont néanmoins intensifié leurs frappes contre les bastions rebelles dans le nord pour empêcher les insurgés d’y étendre leur emprise.
Depuis que les rebelles ont pris le 9 octobre Maaret al-Noomane, avions de combat et hélicoptères ont multiplié les bombardements aveugles sur la ville en grande partie désertée par ses 125.000 habitants. Sa prise a permis aux insurgés de couper l’autoroute utilisée par l’armée pour envoyer des renforts.
Dès l’aube, les chasseurs bombardiers ont entamé leur ballet au-dessus de la cité, tournoyant à haute altitude avant de plonger en piqué pour larguer leurs engins. Ils ont visé d’abord sa périphérie est où les rebelles assiègent la base militaire de Wadi Deif, puis la ville même.
L’un des raids a touché deux immeubles et une mosquée proche, où étaient réfugiés des femmes et des enfants, faisant 44 morts, selon des secouristes.
"Nous avons retiré au total 44 morts des décombres, dont de nombreux enfants", a affirmé l’un d’eux. Dans un hôpital de fortune, un journaliste de l’AFP a vu une dizaine de dépouilles enveloppées dans des linceuls blancs et des sacs en plastique avec l’inscription "parties de corps".
Deux enfants qui jouaient dans la rue figurent parmi les victimes. L’un a été décapité et l’autre déchiqueté.
Des mitrailleuses lourdes de la rébellion sont entrées en action à plusieurs reprises pour tenter d’abattre ces avions, sans succès. Mercredi, un hélicoptère survolant la ville a été abattu.
Les combattants en armes sillonnaient les rues à bord de 4X4 surmontés de mitrailleuses lourdes guettant les avions. Des pneus étaient enflammés sur les chaussées pour que la fumée noire gêne l’aviation.
Les rebelles ont pour leur part bombardé de manière intense au mortier la base de Wadi Deif, où près de 250 soldats réguliers et une grande quantité de matériel et de munitions se trouvent selon les insurgés. La base contrôlerait en outre un pipe-line approvisionnant Alep en carburants.
Ailleurs dans le pays, les violences n’ont pas non plus connu de répit. Dans la région centrale de Homs, la ville rebelle de Qousseir, assiégée par l’armée qui a récemment pris plusieurs villages environnants, était bombardée une nouvelle fois, selon l’Observatoire syrien des droits de l’Homme (OSDH).
A Alep, métropole du nord théâtre de combats acharnés depuis trois mois, l’armée a pilonné plusieurs quartiers, a précisé l’OSDH.

(18 Octobre 2012 - Avec les agences de presse)

الإبراهيمي من الأردن :هدنة الاضحى،لو تمت، تمهد لإطلاق عملية سياسية لبناء سوريا الجديدة
أكد المبعوث الدولي والعربي الى سوريا الاخضر الابراهيمي، اليوم، ان تنفيذ اقتراحه للهدنة يمكن ان يبنى عليه لإطلاق عملية سياسية تساعد السوريين على حل مشاكلهم وإعادة بناء سوريا الجديدة التي يتطلع إليها شعبها".
وكان الابراهيمي وصل الى الاردن اليوم، وعقد لقاء مع وزير الخارجية ناصر جودة، حيث اكدا على أهمية التوصل إلى حل سياسي في سوريا، مشيرين إلى استمرار التنسيق والتواصل والتشاور بين الطرفين بما يسهم في إنهاء الأزمة.
وقال جودة في تصريحات صحافية مشتركة عقب المباحثات إن "الأردن يتابع الجهود المكثفة التي يقوم بها الإبراهيمي"، داعياً إلى "الاستجابة لنداء الأخير حول وقف إطلاق النار أثناء عيد الأضحى حرصاً على الشعب السوري وأمنه وأمانه".
من جهته، حذّر الإبراهيمي من أنه في حال استمرت الأزمة، فإنها لن تبقى محصورة داخل الحدود السورية بل ستؤثر على المنطقة وخارجها".
وقال :"انه في حال تم وقف القتال وتنفيذ الهدنة، اعتقد أننا نستطيع أن نبني عليها لإطلاق عملية سياسية تساعد السوريين على حل مشاكلهم وإعادة بناء سوريا الجديدة التي يتطلع إليها شعبها".
(بترا)

**

"سانا" : مسلحون يستهدفون خطين لنقل الغاز والنفط في دير الزور
استهدفت مجموعة مسلحة بعبوة ناسفة فجر اليوم، خط نقل الغاز الممتد من دير الزور إلى تدمر وخط نقل النفط الممتد من حقل العمر إلى حقل التيم في قرية مراط شمالي دير الزور، ما أدى إلى حدوث حريق عند نقطة التفجير في الخطين.
وذكر مصدر مسؤول في وزارة النفط لوكالة الأنباء السورية "سانا" أن الشركة أوقفت ضخ الغاز والنفط في الخطين لحظة الانفجار، الأمر الذي أدى إلى إخماد الحريق، لافتا إلى أن ورشات الإصلاح ستباشر عملها لإصلاح الخطين لإعادة ضخ الغاز والنفط فيهما خلال الأيام المقبلة.
(سانا)

**

الخارجية الروسية :المعارضة السورية عاجزة عن تشكيل قوة سياسية قادرة على إجراء مفاوضات
أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو، اليوم، أن المعارضة السورية عاجزة حتى الآن عن توحيد صفوفها لتغدو قوة سياسية يمكن إجراء مفاوضات معها.
وفيما دعا البلدان الغربية إلى حث المعارضة السورية على الحوار مع السلطة، قال إننا "نرى أن شركاءنا يجب أن يستعينوا بنفوذهم كله للتأثير على المعارضة وحثها على الدخول في الحوار السياسي مع ممثلي السلطة".
وأكد على موقف موسكو الذي يندد بالتدخل الخارجي في سوريا، قائلاً "نحن نعتبر أن سوريا هي أمر يخص السوريين أنفسهم".
وأضاف انه " يمكن وصف الوضع في سوريا بأنه كارثة. موسكو قلقة جدا من استمرار العمليات العسكرية هناك ووقوع الأسلحة في أيدي المقاتلين المتطرفين وعجز المعارضة عن توحيد صفوفها".
ورأى أن المهمة الرئيسية للأسرة الدولية تنحصر اليوم، في "تنفيذ خطة المبعوث الدولي والعربي السابق إلى سوريا كوفي انان واتفاقيات جنيف، وتقديم الدعم للمبعوث الدولي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي".
(روسيا اليوم)

**

بوتين : لا يحق لأحد أن يملي على روسيا كيف ولمن تصدر الأسلحة
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه لا يحق لأي أحد أن يملي على روسيا كيف ولمن تصدر أسلحة، إذا كانت الصادرات لا تتعارض مع عقوبات الأمم المتحدة.
وأكد بوتين أن "عقوبات أحادية أو جماعية خارج إطار الأمم المتحدة وخاصة عقوبات مسيسة لا تمثل قاعدة للقانون الدولي".
وأشار بوتين إلى أن روسيا "تعقد صفقات لتصدير الأسلحة والمعدات العسكرية مع سلطات شرعية فقط، ومن أجل تعزيز القدرات الدفاعية لدول مستقلة وبعد دراسة مستفيضة للوضع في هذه المنطقة أو تلك". وأضاف أن "ليس كل مصدر للأسلحة يقوم بمثل هذا المنهج الدقيق".
وأمر بوتين برفع مستوى التعاون العسكري التقني مع دول مجموعة "بريكس" (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا) وفيتنام إلى مستوى جديد نوعيا، مشيرا إلى تنامي القدرات الصناعية والعلمية التكنولوجية لهذه الدول.
كما أشار الرئيس الروسي إلى أن الصين والهند وكذلك فيتنام هي "دول شريكة تقليديا لروسيا في مجال التعاون العسكري"، مؤكدا على أهمية تطوير التعاون مع البرازيل وجنوب إفريقيا.
(روسيا اليوم)

**

فابيوس يعتبر هدنة الاضحى في سوريا "هدفا جيدا جدا" شرط التمكن من مراقبتها
اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، ان اقتراح الاخضر الابراهيمي التزام طرفي النزاع في سوريا هدنة خلال عطلة عيد الاضحى الاسبوع المقبل "هدف جيد جدا"، شرط ان يكون مرفقا بامكانات للتحقق منها.
وقال فابيوس "انه هدف جيد جدا لكن يجب ارفاقه بامكانات لمراقبة هذا الوقف لاطلاق النار، وهذه الامكانات، حتى اللحظة، غير متوفرة".
واضاف "انه هدف يجب متابعته. سبق لبان كي مون (الامين العام للامم المتحدة) ان اطلق من باريس (في 9 تشرين الاول) دعوة لوقف اطلاق النار الا ان (الرئيس السوري) بشار الاسد استبعده فورا".
(ا ف ب)

**

دمشق : عقوبات الاتحاد الأوروبي مكملة لدعمه السياسي والاعلامي للمجموعات المسلحة
إعتبرت سوريا أن حزمة العقوبات الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي عليها، حلقة مكملة للدعم السياسي والمادي والإعلامي الذي توفره بعض الدول الأوروبية للمجموعات المسلحة التي تستهدف سوريا.
وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية أن العقوبات "تستهدف الشعب السوري ولقمة عيشه كما تستهدف مختلف القطاعات الاقتصادية التي تؤثر بشكل مباشر على إمكانات توفير المتطلبات الأساسية التي يحتاجها".
وأضاف ان هذه "العقوبات الاقتصادية القسرية لا تستند إلى أي أساس قانوني أو أخلاقي لتعارضها مع قواعد القانون الدولي، واعتمادها على معلومات مفبركة لا أساس لها من الصحة".
وتابع المصدر "كيف يمكن للاتحاد الأوروبي أن يبرر حرصه على السوريين في وقت يفرض فيه عقوبات تستهدف قطاعات الطاقة والمصارف والنقل والصحة وتمنع إجراء أي تبادلات تستهدف استيراد الاحتياجات الأساسية بما فيها الأجهزة الطبية وأدوية الأمراض المستعصية".
ورأى أن "لجوء الاتحاد الأوروبي لسياسة فرض العقوبات القسرية ضد سوريا، هو حلقة مكملة للدعم السياسي والمادي والإعلامي الذي توفره بعض الدول الأوروبية للمجموعات الإرهابية التي تستهدف سوريا دولة وشعباً، وهو دعم مباشر للأطراف الساعية لإطالة أمد الأزمة التي أجمع المجتمع الدولي على تسويتها من خلال الحوار الوطني بين السوريين، بما يحفظ لسوريا سيادتها ووحدتها وسلامة أراضيها بعيداً عن التدخلات الخارجية".
(سانا)

**

الابراهيمي في دمشق السبت
علم مراسل "السفير" في دمشق زياد حيدر، أن المبعوث الدولي والعربي المشترك إلى سوريا الأخضر الابراهيمي سيجري محادثات مع القيادة السورية في دمشق السبت المقبل.
ومن المتوقع أن يلتقي الابراهيمي بكل من الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم.
كما سيجتمع بأعضاء مكتبه العامل في سوريا، دون أن يكون واضحا حتى اللحظة إن كانت لقاءاته ستمتد لتشمل رموزا من المعارضة.
وسيعرض الابراهيمي نتائج جولته الإقليمية، كما سيطرح رغبته في تنفيذ "هدنة عسكرية" بين الأطرف المتصارعة خلال عطلة عيد الأضحى القادم.

**

فرنسا تسوّق لـ« المجالس الثورية السورية » وتمدّها بالأموال
محمد بلوط

بعد « معارضة » الخارج والمجلس الوطني السوري، الذي أشرفت فرنسا على إنشائه، جاء دور « معارضة » الداخل السوري. اذ جمعت الخارجية الفرنسية بالأمس رؤساء خمسة مجالس ثورية مدنية في الكي دورسيه، واستبقتهم ساعات عدة إلى حين التئام ديبلوماسيي وسفراء عشرين دولة حول القادمين الخمسة من الأتارب، حماة، تل رفعت، معرة النعمان وأعزاز.
لم يحضر أي وزير خارجية باستثناء الوزير المضيف لوران فابيوس، بينما كان باقي الضيوف من كبار الموظفين في وزارات خارجية عشرين دولة من اصدقاء سوريا لدعم « المجالس الثورية المدنية السورية »، بعيداً عن اسطنبول والأتراك.
ومن بين الحاضرين السعودية، قطر، المانيا، كندا، استراليا، فنلندا، سويسرا، اليابان، الولايات المتحدة، ايطاليا والإمارات العربية المتحدة. فرض الاجتماع نفسه فرنسياً، بعد أن أمضت الخارجية الفرنسية الأشهر الماضية في البحث عن رديف للمجلس الوطني السوري، الذي يتعثر منذ إنشائه في توسيع قاعدته التمثيلية، وضمّ عناصر معارضة من الداخل تمحضه شرعية جديدة.
ويشرف مهندس الاجتماع السفير الفرنسي السابق في دمشق ايريك شوفالييه، منذ أشهر على عملية ديبلوماسية معقدة لتكوين شبكة مجالس مدنية ثورية في المدن التي خرجت منها قوات النظام السوري. وذلك لتقديم دعم مادي ولوجستي لها، حتى تتحوّل الى نواة لإدارة ثورية بديلة في حال سقوط النظام السوري، وكي لا تعمّ الفوضى في المناطق التي باشر النظام بإخلائها، كما يكتسب أعضاء المجالس المدنية خبرة في إدارة هذه المناطق، قبل أن تحين ساعة النظام السوري، كما يعتقد المشرفون على المشروع الفرنسي.
بدا الاجتماع متواضعاً مقارنة بالأهداف الموضوعة له، إذ شرح شوفالييه لصحافيين قبل أيام، أن المجالس الخمسة تمكنت وبمبالغ فرنسية زهيدة من إعادة تشغيل مخبز مركزي في معرة النعمان، وافتتاح مخفر ثوري في المنطقة، وإنجاز حملة نظافة.
كما شكّل الاجتماع صلة وصل فرنسية لمن شاء من الدول الأخرى، من أجل الاستماع مباشرة إلى مطالب السوريين في الداخل، وللتعرّف على المجالس المدنية السورية، وإيجاد آلية للتعاون بين الدول الراغبة في تقديم المعونة إلى هذه المجالس، ومساعدة معارضة سورية محلية، للعمل على تسيير الأمور اليومية للسوريين، تكون مغايرة لتلك التي يقوم القطريون والسعوديون بتسليحها.
وسلّم السفير الفرنسي المبالغ باليد الى أعضاء المجالس، حيث وزّع حتى ليلة أمس مليون ونصف مليون يورو في الشمال السوري، من أصل خمسة ملايين يورو مخصصة لمساعدة المجالس الثورية المدنية في المناطق المحررة، التي لا يستقرّ رأي فرنسي على مساحتها. فبينما كان فابيوس يعلن أنها بلغت نصف الأراضي السورية حتى اليوم، كان ديبلوماسي فرنسي آخر يعيد تدوير الأرقام لتصبح أكثر واقعية قائلاً « أنها لا تتعدّى الـ40 في المئة على الأكثر، والسيطرة عليها لا تبدو نهائية ».
وهدف الاجتماع إلى تنظيم المناطق المحررة مع المجالس المدنية مباشرة، من دون العودة إلى لجان الإغاثة والتمويل في المجلس الوطني السوري وهيئاته الأخرى، ويفرج في الوقت عينه عن ضيق خيارات الدول الغربية في التعاطي مع المعارضة، التي ساهمت في تنظيمها على عجل، إبّان الرهان على سقوط سريع للنظام السوري.
ووصف فابيوس المناطق الخاضعة للمعارضة بـ« أنها بقع جلد نمر، ولا تواصل بين بعضها البعض، رغم أن النظام الذي فقد السيطرة الأرضية عليها، يعوّضها بالقصف بالطيران ». وأردف « لا يزال الجيش السوري الحر صامداً، رغم أن الجيش السوري يلجأ إلى استخدام القنابل العنقودية ».
وليس بعيداً عن الاجتماع، طفت هواجس روسية على سطح كلام فابيوس، فبعد أيام من عشاء اللوكسمبورغ المرير، الأحد الماضي، بين وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي والوزير الروسي سيرغي لافروف، لا تزال مقولة هذا الأخير تتردّد في تصريحات فابيوس.
قال لافروف للأوروبيين إنهم لا يعرفون شيئاً عن الشرق الأوسط، وإنهم يخاطرون بزعزعة الإستقرار ايضاً في الأردن ولبنان وحسم « إن الرئيس بشار الأسد باق في منصبه، وبديل النظام سيكون الفوضى أو الجهاديين ».
وردّ فابيوس « أجبنا الروس بأن استمرار القتال من دون سقوط النظام سيجلب المزيد من الجهاديين، ويؤدي إلى كارثة، هذا ما حاولنا شرحه للروس ». والمرارة أن الديبلوماسية الفرنسية راهنت طويلاً على زحزحة ما في الموقف الروسي، لكن الأمل تمزق في عشاء اللوكسمبورغ.
« روسيا تسير في طريق مسدود » قالها وزير الخارجية الفرنسية، وأضاف ديبلوماسي فرنسي آخر « إن الروس غيروا موقفهم نحو الأسوأ، وتراجعوا عن اتفاقية جنيف التي تقضي برحيل الأسد وتشكيل حكومة ذات صلاحيات تنفيذية واسعة، بعد أن شعروا أن التوازنات اصبحت في مصلحته ».
وتابع الديبلوماسي الفرنسي « الروس يتصلبون لأن الأسد يحسّن مواقعه على الأرض ». وجزم فابيوس « أن روسيا لا تريد تغيير الوضع في سوريا، لأنها تخشى الانهيار كما تقول لنا، ولكن الانهيار تعيشه سوريا اليوم. وإذا ما استمرت الحرب واستدامت، فالغلبة ستكون للمتطرفين، الذين سيسيطرون على الوضع. الروس يقولون إنهم لا يتمنون ذلك، فلماذا إذن يساندون الأسد، في حين طرحوا خلال المحادثات معهم والى وقت ليس ببعيد، إمكانية رحيله؟ ». وهذا ما حدا بفابيوس الى التشاؤم من إمكان تحقيق وقف إطلاق النار الذي اقترحه الأخضر الإبراهيمي، وقال « المبادرة جيدة شرط أن تتوفر لها الإمكانيات وهي غير متوفرة ».
الاستنتاج في دواعي الموقف الروسي المتمسك بالأسد، ابلغه ايضاً ديبلوماسيون غربيون، التقوا قبل يومين في باريس معارضين سوريين ينتمون إلى هيئة التنسيق للتغيير الوطني والديموقراطي.
وأكد الديبلوماسيون للسوريين إن « الروس لا يريدون تنفيذ اتفاق جنيف، وهم لا يتحركون ديبلوماسياً، لأنهم يعتقدون وينتظرون أن يقوم الأسد بتحسين مواقعه في الداخل ». وجد الروس بذلك أنفسهم مع النظام والمعارضة في موقف واحد : استبعاد اي حل سياسي، والرهان على الحل العسكري وحده مهما طال القتال.
وقال مصدر سوري معارض « إن الديبلوماسيين الغربيين جاؤوا إلى باريس لإقناع تجمعهم، بالانضمام إلى الاجتماع المزمع عقده في الدوحة في الثاني والثالث من كانون الأول المقبل حول المجلس الوطني السوري »، الذي يجهد القطريون والأتراك والغربيون لإنجاحه، في مسعى إلى تجديد محاولة قديمة لتوسيع المجلس ورفع عضويته إلى اربعمئة عضو، وفتح هيئاته أمام قوى معارضة أخرى.
ويواصل أعضاء الهيئة العامة للمجلس والمكتب التنفيذي اجتماعاً منذ ايام لاستكمال اوراق تحضيرية لتعديل هيكيلية المجلس الوطني، وفتح ابوابه أمام بقية اجنحة المعارضة السورية، بعد إخفاقه منذ عام في القيام بمثل هذه المهمة.
وقال المعارض السوري « إن وفده أبلغ الديبلوماسيين الغربيين رفضهم الذهاب إلى الدوحة. وأنه لن يحضر أي مؤتمر تدعو اليه الدول التي تقوم بتسليح المجموعات المقاتلة ». وقدم المعارضون السوريون عرضاً يقضي في ترتيب اجتماع للمعارضة السورية في القاهرة وتحت رعاية مصرية، وأن تنضم إليه القوى الإقليمية المعنية بالأزمة السورية بما فيها إيران. ليكرر الغربيون رفضهم حضور أي اجتماع تنضم اليه ايران، لأنه سيؤدي إلى ربط ملفها النووي بالصراع في سوريا وعليها.
ودفع المعارضون أنه لا يمكن الغاء دور إيران الإقليمي وان الروس استطاعوا الفصل بين الملفين السوري والنووي، وان روسيا التي رعت مؤتمر هيئة التنسيق في فندق الفردوس في دمشق في الثالث والعشرين من ايلول، قادرة على تحقيق هذا الفصل.
وقال المعارض السوري إن الغربيين قاموا بالتسويق لفكرة جديدة تقوم على تجميع المعارضة السورية الداخلية والخارجية، المدنية والعسكرية تحت مظلة هيئة مستحدثة يترأسها المعارض رياض سيف المقيم في المانيا. ورد المعارضون على الاقتراح الغربي بأن سيف معارض كبير وله وزنه، ولكنه لا يملك تجربة سياسية حقيقية، ولا تمثيلاً واسعاً يؤهله لقيادة اي هيئة مشتركة للمعارضة. وقالوا إن فكرة ترؤس رياض سيف هيئة معارضة واسعة التمثيل، ليست جديدة، وهي فكرة تعمل عضوة المجلس الوطني المستقيلة بسمة قضماني على التسويق لها.
وواجهت « لجنة الحكماء » في المعارضة السورية أول اختبار لها في مواجهة المجلس الوطني لتحديد شكل الحكومة الانتقالية، التي يسعى المجلس الوطني إلى تحديدها بعيداً عن القوى الأخرى.
واجتمعت في باريس السبت الماضي شخصيات تنتمي إلى الهيئة، بحضور سيف، ميشال كيلو، هيثم المالح، عبدالحميد درويش وسمير عيطه. ورفض رئيس المجلس الوطني السابق برهان غليون حضور الاجتماع، رغم أنه كان أحد الداعين إلى تشكيل لجنة الحكماء.
وعرض سـيف مبـادرته لتوحيد المعارضة السـورية، وتشـكيل لجنة تضم قياداتها، بديلاً عن لجـنة المتابعة التي شـكّلها مؤتمر القاهرة في حـزيران الماضي، والتي رفض المجلـس الوطني منحـها الصلاحيات المطـلوبة لعملها.
واقترح سيف أن تقوم اللجنة الجديدة بالإشراف على تشكيل الحكومة الانتقالية بأقرب وقت ممكن، وأن تنتقل إلى الداخل السوري، في المناطق المحررة. وقال مصدر سوري معارض إن غليون يعارض الاقتراح، كي يهيمن المجلس الوطني وحده على العمل المعارض رغم إخفاقه في النهوض بالمهام المطلوبة منه، وفشله في تقديم رؤية واضحة. ومنح سيف غليون والمجلس الوطني مهلة عشرة أيام للرد على العرض المقدم.
ويراهن أقطاب في اجتماع في باريس على فشل اجتماع الدوحة، وعدم توصل المجلس إلى توسيع قاعدته، وانتخاب خلف لرئيسه الحالي عبد الباسط سيدا بعد رفض العديد من القوى الأساسية والشخصيات المعارضة حضوره، رغم الضغوط التي مارستها قطر لإنجاح الإجتماع.
وقال مصدر سوري معارض إن القطريين رصدوا مبالغ كبيرة لإقناع المعارضين بالذهاب إلى الدوحة، وإن أكثر من 800 دعوة وجهت إلى معارضين من جميع المستويات لتأمين اكبر عدد ممكن من الحضور وإنقاذ المجلس الوطني.

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10