Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Mouvement communiste arabe > Final Statement for the 14th Meeting of International Communist and (...)

Final Statement for the 14th Meeting of International Communist and Workers’ Parties (IMCWP) - Beirut Declaration

jeudi 29 novembre 2012, par La Rédaction

The Fourteenth meeting of the International Communist and Workers’ Parties (IMCWP) was held in Beirut, Lebanon’s Capital, between the 22nd and the 25th of November 2012, under the banner :

“Strengthen the struggles against escalating imperialist aggressiveness, for satisfying peoples’ socio-economic-democratic rights and aspirations, for socialism”.

The meeting was attended by 84 delegates, representing 60 parties, from 44 countries from the five continents of the world – while letters of apology were sent by those parties unable to attend due to circumstances beyond their control.

The meeting, follows the extraordinary meeting which was held in the Arab region, in Syria 2009, about Palestine within a three year period, and constitutes a new opportunity for the Communist and Workers’ Parties to express their continued solidarity and support for the struggle of the working class and the popular struggles and uprisings in the Arab countries against imperialist aggressions and big capital and for democratic change. The discussions, which took place during the meeting, contributed to the exchange of views regarding unfolding developments worldwide and to agreement on the development of common and convergent actions aiming to effect a revolutionary struggle for socialism.

**

The 14th meeting of the International Communist and Workers’ Parties (IMCWP) re-asserted its earlier statements issued during previous meetings between 2008 and 2011 regarding the capitalist crisis of capital overproduction and over accumulation, the root of which lies in the sharpening of the main contradictions between capital and labour, which continued to deepen and intensify. The different bourgeois versions for the management of the crisis have failed to bring it under control ; all of them have the same barbaric effects for the people’s rights. The imperialist reaction to the crisis is being marked by a multifaceted offensive of imperialism against the social, economic, democratic and national rights of the peoples, an offensive that aims to destroy the achievements won by the workers’ and people’s struggles during the XX century and to intensive the level of exploitation and oppression.
This fact, in combination with the increased aggression of imperialism and the expansion of the imperialist wars, the realignments in the international correlation of forces where the relative weakening of the position of the USA co- exist with the growing economic and political power of several countries raises a group of issues which indicate that the world is, once again, at a critical and dangerous junction where the contradictions and the competitions are intensifying, and where great dangers coexist with real opportunities for the development of the workers and peoples’ struggle.
In this regard, it is useful to pose the question : how does the universal, increased, imperialist aggression manifest itself, militarily, politically, economically and socially and what forms does it take ?
Firstly, imperialism is pursuing an offensive that aims at large-scale destruction of economic, social, political, cultural and national rights, and a regression in the correlation of forces even more in favor of capital and against labour. Massive operations are under way to further concentrate and centralize capital. At the same time far reaching attacks are launched against social and labour rights, with massive cuts in salaries, massive unemployment, privatization and destruction of social functions of States, the privatization of nearly all the sectors of the economy and areas of social life. This anti-social offensive is accompanied by an unprecedented offensive against the democratic, national and ecological rights of the peoples.
In particular, the attack against the labour, economic and social rights of women has sharpened, provoking a brutal worsening in the conditions of life both in public and private fields. Addressing and defeating this aggression is crucial, because the struggle for the real equality of women is a vital part in the struggle against capitalism.
Secondly, it should be stressed that the reassertion of Barack Obama in the UN, where he stated that his country will not “withdraw” from the world, agrees with the program approved by NATO at its latest Chicago summit effectively implying an increased military imperialist intervention throughout the world under the slogan of “clever defense”. This includes launching the first phase of “rocket shield” or “star wars” in Europe and the global anti-missile shield program, direct military intervention in Libya, intermittent threats against Iran and DPR of Korea, increased military activity, aggressions and provocations in the Middle East, the Asia Pacific zone and throughout the African continent, intensified imperialistic militarism in Latin America and the Caribbean. The intensification of hostility and the blockade against Cuba continues, as well as the plots against Venezuela.
Thirdly, this campaign of military aggression is accompanied by insolent and public political interventions in the affairs of most countries worldwide. These interventions are manifested by the use of capital and influence in order to distort and falsify the will of the people, in order to manipulate, intimidate and prevent the representatives chosen by the people from reaching power.
Imperialist forces do not hesitate from employing the worst tools in order to reach their goals, including organizing terrorist attacks, military coups, allying themselves with neo-fascist powers, promoting political - religious powers, and the various counter-revolutionary forces of different ideological backgrounds - all for the sake of exerting imperialist control throughout the planet, by redrawing borders and rearranging sectoral markets, especially the energy market with its oil and gas resources and transportation routes.
Fourthly, this military aggression campaign is also accompanied by the intensification of the aggressiveness, such as employing the full resources of various international agencies and organizations, and in particular the IMF, World Bank, and the European Union with a view to safeguard the power of Big Capital. In order to guarantee its interests and objectives, in addition to further developing its aggression and insolent interventions in the countries of the world, the global capitalist regime is adamant on waging war on the international working class and their representatives, through a variety of measures including :
· A denial of the basic human right to work, and the associated gains achieved by the working class.
· A global ideological and media offensive aiming to restrain the workers and people struggles and persecute all the social and political forces that struggle against imperialism, specially the Communist and Workers’ Parties.
· Concerted efforts and actions in violation of all that is included in the UN charter and in the “Universal declaration of human rights”, which have been formed in conditions of a different correlation of forces thanks to the presence of the Soviet Union and the other socialist countries.
Fifthly, in the context of this over reaching, global imperialistic aggression, attention must be paid to the manner in which it is manifesting itself in the Middle East through the project of “the New Middle East” which aims at re-dividing the region and its people into ethnic and religious groups, constantly fighting each other. This in turn allows the appropriation of the natural resources found in this region and particularly the oil and gas resources. The military wars and occupation of Afghanistan, Iraq and Libya, and of the Israeli aggressions on Lebanon and against the people of Palestine are an inseparable part of the imperialistic "Big Middle East’ project. In addition, it is within the context of this project that recent developments should be analyzed including
1.The escalation in the rate of the USA and European Union imperialist threats of military intervention in Iran, and against Syria, taking advantage of both violence acts being perpetuated against civilians and relying on the forces which are supported by the imperialists,
2. the continued efforts to control the path of the uprisings which have occurred over the past two years in several of the Arab countries and, in particular, Egypt and Tunisia, through the use of sectarianism, racism and prejudice as well as the forever-obliging petro-dollars of all Arabian Gulf regimes.
These developments, and their potential consequences, exert pressure on the working class and communist and Workers’ parties to carry out their historic responsibilities of confronting the capitalist system and imperialist aggression. This confrontation, which must take place in different countries separately, and on the international level, is necessary in order to conquer anti-monopolist and anti-imperialist ruptures and achievements and, succeed in building socialism, as specified by the thirteenth International Meeting of Communist and Workers’ Parties, held in December 2011 in Athens.
The confrontation with imperialism dictates the strengthening of the cooperation and solidarity of our Parties and the definition of our common goals and guidelines of struggle on the one hand, and the convergent action with the various anti-imperialist forces and mass movements, including Unions, Women, Youth and Intellectual organizations, on the other hand.
In Latin America, the anti-imperialist forces, the trade union and other social movements continue their struggles for people’s rights and against imperialism. These struggles, that are the target of a counter-offensive of imperialism, led, in some cases, to the emergence of governments that declare themselves programmatically in defense of national sovereignty and of social rights, for the development and protection of their natural resources and biodiversity, considering that they give new impetus to anti imperialistic struggle.
This universal confrontation also dictates the organization of the working people in the workplace and the trade unions, the strengthening of the class oriented movement the promotion of the alliance of the working class with the oppressed popular strata, the intensification of the struggle of the international working class and the peoples of the world. In order to impede the anti- people measures and promote goals of struggle that meet the contemporary people’s needs, demands a counter attack for anti- monopoly and anti- imperialist ruptures for the overthrow of capitalism.
The ideological struggle of the communist movement is of vital importance in order to defend and develop scientific socialism, to repulse contemporary anti- communism, to confront bourgeois ideology, and all alien tendencies, anti- scientific theories and opportunist currents which reject the class struggle ; and combat the role of social democratic forces that defend and implement anti- people and pro- imperialist policies by supporting the strategy of capital and imperialism. The understanding of the unified character of the duties of the struggle for social, national and class emancipation, for the distinct promotion of the socialist alternative requires the ideological counteroffensive of the communist movement.
Considering the capitalist crisis and its consequences the international experiences from the socialist construction prove the superiority of socialism. We underline our solidarity with the peoples who struggle for socialism and are involved in the construction of socialism.

Based on all the above, we stress the need to focus on the following joint actions :
1 . Struggling to confront the new plans of imperialism on the military, political, economic and social levels in order to prevent it from controlling the world and destroying it.
2 . Rallying for the removal of NATO military bases and the right of withdrawal from the imperialist alliances.
3 . Expressing class solidarity with and providing support to strengthen the working class and popular struggles in the capitalist countries against the policies that put further burdens on people and for winning benefits for improving the livelihoods of the workers and peoples effecting revolutionary change.
4 . Reasserting international solidarity with democratic popular movements and uprisings in the face of occupation and oppressive regimes ; and the adamant rejection of imperialist intervention in these countries.
5 . Confronting anti-communist laws, measures and persecution ; waging an ideological struggle against the revision of history, for reasserting the contribution of the communist and labour movement in human history.
6 . Condemning the US blockade of Cuba and supporting Cuba’s struggle for its immediate lifting. Strengthening the campaigns for the release and return of the five Cuban patriots to Cuba.
7 . Condemning the ongoing atrocities perpetuated by the Israeli occupying forces against the Palestinian people, supporting their right in resisting occupation, and building their independent state, Jerusalem as a capital, and strengthening the campaign for the immediate lifting of the blockade against Gaza and for the Right of Return.
8 . Promoting the international front against imperialism and the support for the international anti-imperialist mass organizations, the World Federation of Trade Unions (WFTU), the World Peace Council (WPC), the World Federation of Democratic Youth (WFDY), and the Women’s International Democratic Federation (WIDF), in the specific framework of every country.

Beirut, 25th of November 2012

***

البيان الختامي للقاء ال14 للاحزاب الشيوعية والعمالية العالمية - بيروت
انعقد اللقاء الرابع عشر للأحزاب الشيوعية والعمالية العالمية في مدينة بيروت، عاصمة لبنان، بين 22 و25 تشرين الثاني – نوفمبر 2012 تحت عنوان :

"تعزيز النضالات ضد تصاعد عدوانية الامبريالية، من أجل تحقيق حاجات الشعوب وتطلعاتها الاجتماعية – الاقتصادية- الديمقراطية، من أجل الاشتراكية".

حضر اللقاء 85 مندوباً يمثلون60 حزباً من 44 بلداً، من جميع قارات العالم، ووجّه عدد من الأحزاب التي لم تستطع الحضور لأسباب خارجة عن إرادتها رسائل اعتذار.

وقد شكل هذا اللقاء، بعد اللقاء الاستثنائي الذي عقد في سوريا عام 2009 للتضامن مع فلسطين، مناسبة جديدة لكي تعبر الأحزاب الشيوعية والعمالية العالمية عن دعمها لنضال الطبقة العاملة وانتفاضات الجماهير الشعبية العربية ضد عدوانية الامبريالية والاحتكارات الرأسمالية، ومن أجل التغيير الديمقراطي. كما أسهم النقاش الذي دار في خلال اللقاء في تطوير الرؤية المشتركة، وفي وضع برامج للنضالات المشتركة الهادفة إلى إحداث التغيير الثوري باتجاه الاشتراكية.

*

يؤكد اللقاء الرابع عشر للأحزاب الشيوعية والعمالية العالمية، المجتمعة في بيروت، على ما صدر في لقاءاتها السابقة، ما بين 2008 و 2011، حول طبيعة الأزمة الرأسمالية المتمثلة في فائض الإنتاج والتراكم، والناتجة من التناقض الأساسي بين الرأسمال والعمال الآخذة في التعمق والاتساع. ويمكن القول، اليوم، بعد ما يقارب السنوات الخمس على انفجارها، إنها أصبحت عصية على كل الحلول وكل الخطط التي وضعها المنظرون الرأسماليّون للخروج منها، والتي تجاهلت بمجملها انعكاسات الأزمة على حقوق الشعوب والعمال. وبالتأكيد فإن ردة فعل القوى الامبريالية على أزمتها تتمثل في هجوم متعدد الأبعاد على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والديمقراطية والوطنية للشعوب. هذه الهجمة تهدف إلى سلب العمال والشعوب حقوقهم التي اكتسبوها عبر نضالاتهم في خلال القرن العشرين، وهي بالتالي تهدف إلى تعميق الاستغلال والقمع.

وبالتزامن مع زيادة عدوانية الامبريالية وانتشار حروبها الاستعمارية الجديدة، وإعادة تموضع القوى العالمية في ظل الضعف النسبي لموقف الولايات المتحدة وبروز قوى اقتصادية صاعدة كالصين وروسيا، يطرح هذا الواقع بإلحاح مجموعة من المستجدات التي تؤشر إلى أن العالم قد وُضِع، مرة أخرى، أمام منعطف صعب وخطير، في ظل ارتفاع حدة التناقضات والمنافسة، وحيث المخاطر الجسيمة تتعايش مع فرص حقيقية لتطوير نضالات الشعوب والعمال.

كيف تتبلور الهجمة الامبريالية الشاملة، عسكرياً وسياسياً واقتصادياً واجتماعياً ؟

أولاً- تنخرط القوى الامبريالية في عدوان يهدف الى تدمير شامل وعميق لحقوق الشعوب والعمال المكتسبة في المجالات الاقتصادية، الاجتماعية الديمقراطية والوطنية، كما يهدف إلى تعديل جديد في ميزان القوى بين علاقات الإنتاج والقوى المنتجة لصالح الرأسمال وإلى إضعاف موقع القوى العاملة. وتبذل الامبريالية جهودا حثيثة لتركز وتمركز إضافي للرأسمال. وفي الوقت نفسه تشن هجمة على المكاسب الاجتماعية والعمالية تتمثل في تخفيضات هائلة في الأجور وبطالة مرتفعة، وتدمير للوظيفة الاجتماعية للدولة، وخصخصة شبه شاملة لجميع القطاعات الاقتصادية ومرافق الحياة الاجتماعية.وتترافق هذه الهجمة المعادية للحقوق الاجتماعية والاقتصادية للعمال أيضاً مع هجمة غير مسبوقة على الحقوق والمكتسبات الديمقراطية والوطنية والبيئية للشعوب.

إن الهجوم على حقوق المرأة، تحديداً، في العمل والاقتصاد والحقوق الاجتماعية تعمق، مما زاد في سوء واقع المرأة في القطاعين العام والخاص. إن مواجهة هذا الهجوم مسألة مهمة، لكون النضال من أجل المساواة بين المرأة والرجل هو جزء مهم من النضال ضد الرأسمالية.

ثانياً- يتلاقى التأكيد الذي طرحه رئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، في الأمم المتحدة، والقائل إن بلاده " لن تنسحب من العالم"، مع البرنامج الذي أقره حلف الناتو في قمة شيكاغو الأخيرة، ومفاده زيادة التدخل العسكري تحت شعار "الدفاع الذكي"، بدءاً باطلاق المرحلة الأولى من برنامج "الدرع الصاروخية" في أوروبا والعالم أجمع، مروراً بالتدخل العسكري المباشر في ليبيا، ووصولاً إلى التهديدات التي تتصاعد، بين الحين والآخر، ضد إيران وكوريا الديمقراطية، إلى ارتفاع وتيرة التحركات العدوانية والاستفزازات العسكرية في الشرق الأوسط وبحر الصين وعلى امتداد القارة الأفريقية ، إلى العسكرة الامبريالية في أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي، واستمرار التآمر ضد كوبا وفنزويلا. وتكثيف عدائيتها واستمرار حصارها لكوبا وكذلك المؤامرات ضد لفنزويلا.

ثالثاً- وتترافق الهجمة العسكرية الشاملة هذه مع تدخلات وقحة ومفضوحة في الشؤون السياسية الداخلية لأغلبية بلدان العالم، ووتتمظهر هذه التدخلات في استخدام النفوذ والمال من أجل تزوير إرادة الشعوب ومنع وصول ممثليها إلى السلطة. ولا تتورع الامبريالية عن استخدام كل الأساليب والوسائل، بدءاً بتنظيم العمليات الإرهابية، أو تنظيم الانقلابات العسكرية، أو بالتقاطع مع القوى الفاشية الجديدة، أو بدفع قوى سياسية دينية إلى الواجهة ، أي دعم القوى المضادة للثورات على اختلاف مرجعياتها الايديولوجية... كل ذلك في سبيل إرساء سيطرتها الكاملة على العالم، عبر ترسيم جديد للحدود وللأسواق، ومنها بالتحديد سوق الطاقة، من نفط وغاز، ومنابعها وطرقها.

رابعاً- كما تترافق الهجمة العسكرية كذلك مع تسخير كامل للهيئات والمؤسسات الدولية، وبالتحديد صندوق النقد الدولي، البنك الدولي، والاتحاد الأوروبي من أجل إعادة تنظيم الاقتصاد العالمي والحفاظ على سيطرة تكتلات رأس المال عليه.

في سبيل تأمين تلك الأهداف، وبالإضافة إلى تطوير عدوانيته وتدخلاته السياسية السافرة في شؤون العالم، يعمد النظام الرأسمالي إلى شن حرب شعواء شاملة ضد الطبقة العاملة العالمية وممثليها، عبر :

• ضرب حق العمل، ومعه كل المكتسبات التي حققتها النضالات العمالية على مدى أكثر من قرن .

• شن حملة عدوانية إعلامية وايديولوجية، من أجل تقييد وكبح نضالات العمال والشعوب، واضطهاد مجمل القوى الاجتماعية والسياسية التي تخوض نضالات بوجه الإمبريالية وبخاصة الأحزاب الشيوعية والعمالية .

• إعادة النظر بكل ما تتضمّنه "شرعة حقوق الإنسان" و"ميثاق الأمم المتحدة"، وبخاصة في مجالات العدالة الاجتماعية والمساواة بين المرأة والرجل والدور الذي يجب أن يضطلع به الشباب في صياغة المستقبل .

خامساً- وفي مجال تلك الهجمة الامبريالية الشاملة، لا بد من لفت النظر إلى تجلياتها في منطقة الشرق الأوسط بالتحديد، عبر مشروع "الشرق الأوسط الجديد" الذي يهدف إلى تقسيم المنطقة وشعوبها إلى دول ومجموعات دينية واثنية متنافرة تفسح في المجال أمام وضع اليد على ما تختزنه من ثروات، ولاسيّما في مجال النفط والغاز. هذا المشروع الذي كان في أساس الحرب العدوانية على أفغانستان والعراق، واحتلالهما، وفي العدوان الإسرائيلي على لبنان وشعب فلسطين... إضافة إلى تصاعد وتيرة التهديدات الامبريالية الأميركية – الأوروبية ضد إيران، والى التدخل في سوريا، مستفيدة من أعمال العنف ضد المدنيين، وأيضاً من قدرتها على الاعتماد على القوى التابعة لها، وإلى المحاولات الحثيثة للاستيلاء على الانتفاضات التي قامت، في خلال العامين الماضيين، في العديد من البلدان العربية، ومنها بالتحديد مصر وتونس، من خلال استخدام المال الخليجي والعنصرية المذهبية.

إن هذه التطورات المستجدة، وما يمكن أن تؤدي إليه، تضع الأحزاب الشيوعية والعمالية العالمية أمام مسؤولياتها التاريخية في المواجهة مع النظام الرأسمالي والعدوانية الامبريالية، إنْ على الصعيد العالميّ الشامل أم في كل منطقة على حدة؛ وذلك من أجل الوصول إلى بناء الاشتراكية، كما حدده بيان اللقاء الثالث عشر، المنعقد في كانون الأول – ديسمبر 2011، في أثينا.

إن المواجهة الشاملة مع الامبريالية تتطلب تعزيز التضامن والتعاون بين أحزابنا، كما تتطلب تحديد أهدافنا وتوجهاتنا المشتركة للنضال من جهة، وتطوير العمل المشترك مع المؤسسات الجماهيرية كافة، من نقابات عمالية ومنظمات شبابية ونسائية ومثقفين، من جهة أخرى.

ففي اميركا اللاتينية تستمر القوى المناهضة للامبريالية والاتحادات العمالية وغيرها من الحركات الاجتماعية في نضالها من أجل حقوق الشعوب وضد الامبريالية. هذه النضالات الهادفة الى مواجهة عدائية الامبريالية، قادت، في بعض الحالات، الى نشوء حكومات تعلن في برامجها الدفاع عن السيادة الوطنية والحقوق الاجتماعية للتنمية، وحماية المصادر الطبيعية والتنوع ، وتعتبر انها تمنح تشجيعاً قويا جديداً للنضال ضد الامبريالية.

كما ان هذه المواجهة الشاملة تتطلّب ايضا تنظيم القوى العاملة في أماكن العمل وداخل النقابات، وتعزيز التحرك الطبقي الموجّه، وتمتين التحالف بين الطبقة العاملة والفئات الشعبية المضطهَدة، وتقوية نضال الطبقة العاملة العالمية وشعوب العالم. ومن أجل إعاقة التدابير المعادية للشعوب، وفي الوقت نفسه تعزيز أهداف النضال لتتلاقى والحاجات الحالية للشعوب، لا بد من شن هجوم مضاد يركّز على نقاط الضعف لدى الاحتكارات والامبريالية ويؤدي الى الاطاحة بالرأسمالية.

ويرتدي النضال الايديولوجي للحركة الشيوعية أهمية حيويّة، من أجل الدفاع عن الاشتراكية العلمية وتطويرها، والرد على حملات العداء للشيوعية، ومجابهة الايديولوجية البرجوازية وكل الاتجاهات الغريبة والنظريات غير العلمية والتيارات الانتهازية التي ترفض الصراع الطبقي؛ كما يرتدي هذا النضال أهمية في مواجهة دور القوى الاشتراكية الديمقراطية التي تدافع عن السياسات المعادية للشعوب والمؤيدة للامبريالية، وتعمل على تنفيذها من خلال دعمها لاسترتيجية رأس المال والامبريالية. ان فهم الطابع الموحّد لموجبات النضال الاجتماعيّ والوطنيّ والتحرريّ الطبقيّ، من اجل تعزيز البديل الاشتراكي، يتطلب هجوما مضادا من قبل الحركة الشيوعية.

لقد برهنت الازمة الرأسمالية، ونتائجها، والتجارب الدولية في بناء النظم الاشتراكية عن تميّز الاشتراكية. من هنا نشدد على تضامننا مع الشعوب المناضلة من أجل الاشتراكية، والمنخرطة في بنائها.

وتإسيساً على كل ما تقدّم، نؤكد ضرورة التركيز على النشاطات المشتركة الآتية :

1 - النضال ضد مخططات الامبريالية العسكرية والاقتصادية والاجتماعية الجديدة، ومنعها من السيطرة على العالم وتدميره.

2 - النضال لازالة القواعد العسكرية لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، وفك الارتباط بالمنظمات والتحالفات الامبريالية.

3 - دعم النضالات العمالية والشعبية في البلدان الرأسمالية في مواجهة السياسات الاقتصادية التي سببت الأزمة ومن أجل تحقيق التغيير الثوري.

4 - التضامن مع الحركات الشعبية والانتفاضات الديمقراطية في مواجهة الاحتلال والأنظمة القمعية، وكذلك ضد أي تدخل خارجي في شؤون بلدانها.

5 - مواجهة القوانين والإجراءات المعادية للشيوعية، واضطهاد الأحزاب الشيوعية والشيوعيين، وشن حملة إيديولوجية للنضال بوجه محاولات تزوير التاريخ، مع التأكيد على المساهمات القيّمة وعلى مآثر الحركة العمالية والشيوعية في تاريخ الإنسانية.

6 - إدانة وشجب الحصار الاميركي المفروض على كوبا، ودعمها في نضالها لوضع حد نهائي له، و تعزيز الحملة من أجل إطلاق سراح الكوبيين الوطنيين الخمسة، وإعادتهم إلى وطنهم.

7 - إدانة وشجب الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، ودعم حقّه في مقاومة الاحتلال وفي إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وتعزيز الحملة من أجل رفع الحصار عن غزة، ودعم حق العودة.

8 - تعزيز الجبهة الأممية في مواجهة الامبريالية، ودعم المنظمات الجماهيرية العالمية المعادية للامبريالية، من مثل اتحاد النقابات العالمي، ومجلس السلم العالمي، واتحاد الشباب الديمقراطي العالمي، والاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي ، ضمن إطار كل دولة على حدة.

اللقاء ال14 للاحزاب الشيوعية والعمالية العالمية (IMCWP)
بيروت في 25 تشرين الثاني – نوفمبر 2012

Repérage des citations dans la presse libanaise
http://www.citations-explorer.com/

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10