Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Liban > GBA > Supporters of former militant Georges Abdallah in front of the French (...)

Supporters of former militant Georges Abdallah in front of the French Embassy in Beirut.

dimanche 3 mars 2013, par La Rédaction

Supporters of former militant Georges Abdallah staged a demonstration on Sunday in protest against the decision to postpone a decision on his release.
The protesters staged the demonstration in front of the French Embassy in Beirut.
The verdict in his case has been postponed to March 21.
The International Campaign to Free Georges Abdallah denounced the French authorities’ stalling in releasing him.
He was expected to be released on February 28 after previous postponements.
Abdallah, the former head of the Lebanese Armed Revolutionary Faction (LARF), was convicted for his alleged part in the 1982 murders in Paris of U.S. military attache Charles Robert Ray and Israeli diplomat Yacov Barsimantov.
He has been eligible for parole since 1999, but seven previous applications were all rejected.
A French court granted Abdallah parole in November on condition he be deported but the interior ministry had yet to issue the deportation order. (03-03-2013 - Avec les agences de presse)

**

Plus que jamais, il faut signer et faire signer la pétition adressée au ministre français de l’intérieur M.Manuel Vals :
 

اعتصام لمناصري جورج عبدالله احتجاجاً على ارجاء اعلان الحكم في قضيته
نفّذ مناصرو اللبناني جورج عبدالله المعتقل في فرنسا، اعتصاماً ظهر الاحد، امام السفارة الفرنسية في المتحف، احتجاجاً على تأجيل اعلان الحكم في قضيته الى 21 آذار الجاري.
وجاء الاعتصام بدعوة من "الحملة الدولية لاطلاق سراح جورج عبدالله"، التي اعلنت ان "مماطلة السلطة الفرنسية وتسويفها في تنفيذ القرار القضائي بالافراج عن عبدالله وترحيله الى لبنان يثبت ممارسة سياسة انتهاك القوانين الفرنسية والشرعة الدولية لحقوق الانسان".
يُذكر ان محكمة تطبيق الاحكام في باريس التي تبت في قضايا الارهاب، كانت قد قررت في 14 كانون الثاني ارجاء اصدار قرارها النهائي حول طلب الافراج عن عبدالله الى 28 شباط. وطعنت النيابة العامة التي رفعت دعوى استئناف بهذا التأجيل.
وكان عبدالله الزعيم السابق للفصائل المسلحة الثورية اللبنانية اعتقل العام 1984 ودين بعد ثلاث سنوات بالتواطؤ في قتل الدبلوماسي الاميركي تشارلز راي والدبلوماسي الاسرائيلي ياكوف بارسيمانتوف.
ونفذ مناصرو عبدالله سلسلة احتجاجات امام السفارة الفرنسية والمراكز الفرنسية في لبنان، الا انهم وفي 30 كانون الثاني علقوا اعتصامهم افساحا في المجال امام اللجنة الوزارية، التي كلفتها الحكومة، للقيام بدورها.
يُشار الى انه في 28 كانون الثاني، اعربت نائب في الكونغرس الاميركي غريس مينغ عن معارضتها ومعارضة نواب اخرين اطلاق سراح عبدالله، معتبرة ان الحكم مدى الحياة بحق عبدالله امر "ضروري". وقالت ايضا "في حال تم ترحيله الى لبنان، فقد يستأنف عبدالله نشاطاته الارهابية ويستهدف مواطنين في فرنسا والولايات المتحدة او في بلدان حليفة اخرى. يجب ان نبقى حازمين وموحدين ضد التهديد الارهابي. يجب ان يبقى عبدالله في السجن حتى نهاية حياته".

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10