Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Palestine > Libération proche de 26 détenus Palestiniens

Libération proche de 26 détenus Palestiniens

lundi 28 octobre 2013, par La Rédaction

Dimanche soir, le gouvernement israélien a donné son feu vert à l’élargissement de 26 autres Palestiniens, des détenus de longue date, presque tous emprisonnés avant les accords de paix d’Oslo en 1993. Ces derniers doivent être relâchés dans la nuit de mardi à mercredi.
La liste des prisonniers concernés a été publiée dans la nuit de dimanche à lundi sur le site internet de l’administration pénitentiaire israélienne après que les familles d’Israéliens victimes d’attentats commis par ces Palestiniens aient été informées. Vingt-et-un détenus sont originaires de Cisjordanie et 5 de la bande de Gaza.

(28-10-2013 - Avec les agences de presse)

***

أعلنت الحكومة الإسرائيلية، فجر اليوم، أنها ستُفرج عن الدفعة الثانية من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية غداً، وهي مكونة من 26 أسيراً، فيما رأى وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع أن هذا الافراج إنجاز وطني كبير لكل الفلسطينيين.

قال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع أن استقبالاً رسمياً وشعبياً سيجري للأسرى المحررين الـ 26، بعد منتصف ليل الغد في مقر الرئاسة في رام الله، وبمشاركة الرئيس محمود عباس والقيادات الفلسطينية وأهالي الأسرى.
ورأى قراقع أن الإفراج عن الدفعة الثانية انجاز وطني كبير للقيادة الفلسطينية والرئيس « أبو مازن » وللشعب الفلسطيني، وهي خطوة نحو تحرير سائر الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال، موضحاً « أن المؤبد بالمفهوم الإسرائيلي قد تحطم حيث جميع المفرج عنهم محكومون بالسجن المؤبد ومدى الحياة ».
وأكد قراقع أن الدفعة الثانية ستكون في 29/12/2013 والثالثة في 29/3/2014 وأن أسرى القدس والـ 48 مشمولون بالافراجات، وإن تعمدت حكومة العدو تأخير الإفراج عنهم.
وثمّن قراقع موقف عباس والقيادة الفلسطينية على وضع قضية الأسرى في أولوياتها ومباحثاتها والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين كاستحقاق وطني وسياسي لأي تسوية عادلة في المنطقة.
وجاءت أقوال قراقع خلال زياراته لعدد من عائلات الأسرى والأسرى المحررين في محافظة نابلس، بمشاركة وفد من الوزارة الأسرى المحررين، حيث زار الأسير المحرر الجريح محمد أسامة يعيش (27 عاماً) سكان مخيم عسكر، الذي يعاني جروحاً بالغة بسبب إصابته بالرصاص قبل اعتقاله، وهو بحاجة إلى عمليات جراحية وعلاج، وكان قد قضى 7 سنوات ونصف سنة في السجون.
من جهة أخرى، ينتظر المقدسيون أن يكون اسم أحد أبنائهم في قائمة الأسرى المنوي الإفراج عنهم يوم غد، لكن خيبة الأمل كانت حاضرة وفوجئوا باستثناء أبنائهم من الدفعة الثانية من الأسرى القدامى.
وأوضح رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقليين المقدسيين أمجد أبو عصب أن 12 أسيراً مقدسياً مضى على اعتقالهم أكثر من 20 عاماً، أي إنهم في السجون الإسرائيلية مما قبل أوسلو، وينقسمون إلى5 من حملة الهوية الزرقاء، و6 من حملة الهوية الفلسطينية، و14 أسيراً من الداخل الفلسطيني، وفي مقدمتهم عميد الأسرى الفلسطينيين كريم يونس، وزميله ماهر يونس، من المثلث الفلسطيني (1948) الذين مضى على اعتقالهم أكثر من 30 عاماً.
وقال أبو عصب إن الدفعة الثانية من الإفراجات تعد أفضل من الدفعة الأولى، فجميع الأسرى المنوي الإفراج عنهم حسب القائمة التي نشرت، فجر اليوم، من أصحاب المحكوميات العالية، فيما أفرج خلال الدفعة الأولى عن أسرى كانوا على وشك إنهاء فترة حكمهم.
وأضاف إن استثناء أسرى القدس وأراضي الـ48 ظلم من الاحتلال الإسرائيلي، الذي يتعمد إبقاء هؤلاء الأسرى للمرحلة الأخيرة كورقة ضغط ومساومة، مشيراً إلى أن أسرى القدس والأراضي المحتلة في عالم المجهول، فلا ضمانات تؤكد أنه سيُفرج عنهم، بل وعود سياسية من حكومة الاحتلال التي تنصلت منها دائماً.
وتابع حديثه أن التغيّرات الإقليمية في المنطقة تؤثر في القضية الفلسطينية، والأسرى هم من يدفع الثمن الأكبر، ونخشى من أي تطورات جديدة أن تنعكس سلباً على الافراجات.
ولفت أبو عصب أنه يقبع داخل سجون الاحتلال 78 أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من 20 عاماً، وقال : « في حال الانتهاء من الإفراج عن كافة الأسرى قبل أوسلو، يجب العمل للإفراج عن بقية الأسرى الذين يقبعون في سجون الاحتلال، وعددهم 4700 أسير، نسبة كبيرة منهم من أصحاب المؤبدات، إضافة إلى وجود 50 أسيراً مصابا بالسرطان، وأسرى أطفال ونساء ».

وقدّم لائحة بأسماء الأسرى المقدسيين في السجون الإسرائيلية قبل أوسلو وهم :
ياسين محمد ياسين ابو خضير اعتقل بتاريخ 27/12/1987
بلال أحمد يوسف ابو حسين، اعتقل بتاريخ 20/12/1988
محمود نوفل محمد دعاجنه، اعتقل بتاريخ 16/3/1993
سمير ابراهيم محمود ابونعمة، اعتقل بتاريخ 20/10/1986
احمد جمعة مصطفى خلف، اعتقل بتاريخ 25/11/1992
نائل رفيق ابراهيم سلهب، اعتقل بتاريخ 29/7/1993
محمد يوسف عبد الجواد شماسنة، اعتقل في 12/11/1993
عبد الجواد يوسف عبد الجواد شماسنة، اعتقل في 12/11/1993
محمود موسى عيسى عيسى، اعتقل بتايخ 3/6/1993
أحمد فريد محمد شحاده ، اعتقل بتاريخ 16/2/1985
رمضان محمد عودة يعقوب، اعتقل بتاريخ 19/4/1993
محمد مصطفى أحمد عفانة، اعتقل بتاريخ 1/4/1993

خلافات إسرائيلية داخلية

ظهرت خلافات بين أقطاب الائتلاف الإسرائيلي على خلفية القرار الحكومي بالإفراج عن الدفعة الثانية من الأسرى الفلسطينيين، وسقوط مشروع القانون الذي تقدم به الوزير نفتالي بنيت المتعلق بمنع إطلاق أسرى فلسطينيين في المستقبل.
وبحسب ما نشرت صحيفة « هآرتس »، اليوم، اجتمعت اللجنة الوزارية الخاصة بالتشريعات، أمس، بعد تردد من قبل رئيسة اللجنة تسيبي ليفني، للنظر في مشروع القانون الذي تقدم به وزير الاقتصاد الإسرائيلي زعيم حزب « البيت اليهودي » نفتالي بنيت، والذي يمنع الحكومة الإسرائيلية من الإفراج عن أسرى فلسطينيين كجزء من المفاوضات مع الجانب الفلسطيني. وبعد عرض المشروع للتصويت عليه لم يحظ بعدد من الأصوات التي تكفي لعرضه بعد ذلك على الكنيست الإسرائيلي للتصويت عليه، ما دفع نفتالي بينت للتصريح بعد ذلك بأنه سيقدم استئنافاً على قرار رفض مشروع القانون.
وبحث هذا المشروع وما رافقه من قرار اللجنة الوزارية الخاصة بالإفراج عن الأسرى الفلسطينيين أظهر خلافات بين أقطاب الائتلاف الحكومي، عبّر عنها بعض الوزراء بتصريحات حادة والتي كان أبرزها وزير الداخلية « ليكودي » جدعون ساعر، والتي وجهها إلى نفتالي بنيت « إذا كان تحرير أسرى فلسطينيين يزعجك بهذا القدر تستطيع مغادرة الحكومة ». كذلك صرحت ليفني « هذه الحكومة لا تعمل وفقاً لتعليمات قيادات المستوطنين »، في حين صرّح نفتالي بنيت في أعقاب رد مشروعه « سوف أستأنف هذا القرار وهذا يوم حزين جداً ».

( معاً)

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10