Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Liban > <DIV align=right dir=rtl>انفجار جديد في الهرمل : 4 شهداء وعشرات (...)

<DIV align=right dir=rtl>انفجار جديد في الهرمل : 4 شهداء وعشرات الجرحى</DIV>

samedi 1er février 2014, par La Rédaction

استهدف انفجار ناجم عن سيارة يقودها انتحاري، حوالي الساعة 6:40 اليوم، مدينة الهرمل، هو الثاني بعد الانفجار الذي استهدف المدينة في 16 كانون الثاني الماضي. وأفاد مراسل "السفير" في الهرمل بأن الانفجار ناجم عن سيارة "غراند شيروكي" رباعية الدفع يقودها انتحاري، اقتحم فيها محطة الأيتام التابعة لـ"جمعية المبرات الخيرية" قرب مستشفى البتول في المدينة.
وأشار مراسل "السفير" إلى أن الحصيلة الأولية للانفجار هي أربعة شهداء، أحدهم من عائلة علاو وآخر من عائلة خيرالدين وعاملان سوريان من عمال محطة الأيتام، إضافة إلى 15 جريحاً بعضهم في حالة خطيرة، مضيفاً أن عشرات السيارات والمنازل تضررت جراء التفجير.
وأكد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل، في اتصال مع قناة "ال بي سي"، أن أربعة شهداء هي حصيلة الانفجار حتى الآن، فيما أعلن وزير الصحة علي حسن خليل أن الحصيلة الأولية للتفجير بلغت 3 شهداء و28 جريحا.
وأفاد مراسل "السفير" في شتورا بأنه عُرف من الجرحى : محمد أحمد الجوهري، علي يوسف أبوبكر، سهيل منير حمادة، نافز حمادة، محمود بريطع، حسين محسن المسمار، علي محمد خزعل وحسين خزعل.
ونجح الدفاع المدني في إخماد الحريق الناجم عن الانفجار في المحطة، كما ناشد الأهالي الابتعاد عن مكان الانفجار حفاظاً على سلامتهم.
وصرح مدير مستشفى البتول كمال جعفر، في اتصال مع قناة "الجديد"، بأن المستشفى استقبلت شهيداً و13 جريحاً، ثلاثة منهم حالتهم خطيرة جداً وجراحهم ناتجة عن حروق.
وأعلن مدير الإسعاف والطوارئ في الهرمل عبدالله زغيب أن أربعة شهداء و18 جريحاً نُقلوا إلى مستشفى العاصي والبتول في الهرمل.
وعلى الفور، طمأن مسؤول مدارس المبرات في الهرمل أهالي التلاميذ، في اتصال مع قناة "الجديد"، مؤكداً أن جميع التلاميذ بخير، والانفجار وقع في مكان بعيد عن المدرسة.
وندد رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل بالتفجير، مؤكداً "ضرورة إنجاز السيادة الوطنية وأن تتحمل القوى الشرعية من جيش وقوى أمن ومخابرات مسؤوليتها بالكامل تحت كنف الدولة". وأضاف : "تعبنا من التعزية بالشهداء وتمني الشفاء العاجل للمصابين".
واعتبر رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أننا "دخلنا في مرحلة الإرهاب المتنقل نتيجة الحرب في سوريا وصراع الدول على المنطقة".
ودان رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي التفجير، معتبراً أن "مرة جديدة تستهدف أيادي الغدر منطقة لبنانية وتُمعن في إجرامها بحق الأبرياء".
ودعا الرئيس المكلف تمام سلام إلى الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس "رغم المصاب الأليم".
واستنكرت الأمانة العامة لقوى "14 آذار"، في بيان، "الجريمة الموصوفة التي أصابت مدينة الهرمل اليوم"، وكررت "مطلبها المزمن منذ بداية الثورة في سوريا، بنشر الجيش اللبناني على طول الحدود ومؤازرته بالقوات الدولية كما يتيح القرار 1701".
عربياً، أكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي، في حديث لقناة "الميادين"، أن إسرائيل "هي المستفيد من الانفجارات التي تحصل في لبنان وسوريا والعراق".

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10