Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Palestine > <DIV align=right dir=rtl> النفق المزعوم والنفق السياسي </DIV>

<DIV align=right dir=rtl> النفق المزعوم والنفق السياسي </DIV>

mardi 17 juin 2014, par La Rédaction

الشائعات تقصف المخيمات الفلسطينية من جديد، وهذه المرة تتحدث عن أنفاق مزعومة تربط مخيم برج البراجنة بصبرا، وأخرى بين نفس المخيم ومسجد الرسول الأعظم على طريق المطار !
هذه الشائعات في التوقيت والمضمون خطيرة جدًا، وهي تهدف إلى زعزعة الثقة بين المخيمات والجوار، ما يشكل حالة من الإرباك والإنشغال في غير الساحة التي يجب أن يتركز بها العمل.
ما قصة الأنفاق المزعومة هذه، من يقف وراء إطلاق الكلام حولها؟
لم تثبت صحة ما يحكى عنه، فلا توجد أنفاق، ولا هناك إمكانية لمثل هذا العمل في الإطار والمجال الذي يشار اليه.
الكلام حول الأنفاق جاء في ظل تطورات إقليمية في غاية الحساسية والتعقيد، وكأن من بث شائعاتها أراد أن يحرّض ويلعب بنار الفتنة المذهبية والطائفية من جهة، وحرف الأنظار عمّا يحاك من مؤامرات تستهدف الفلسطينيين اولاً، ولبنان بشكل عام ثانيًا.
كذلك يأتي هذا الكلام الفتنوي، بينما يستعد مخيم عين الحلوة لنشر القوة الأمنية الموحدة، لحفظ الأمن وتثبيت الإستقرار داخل المخيم، وبين المخيم والجوار، وهو ما يجري الإعداد له في مخيم المية ومية أيضًا.
يتم تداول الشائعات بشكل مترابط عما يقال بشأن توطين الفلسطينيين، وأيضًا وأيضًا في وقت يزداد فيه الوضع اللبناني هشاشة، بسبب الشغور الرئاسي من جهة، والتهديدات الأمنية المتربصة به من جهة ثانية.
من يعلن الشائعات يحاول اصطياد أكثر من عصفور واحد بضربة واحدة : إعادة التشنج بين المخيمات وتحديدًا مع محيطه المقاوم، وإثارة الحساسيات والغرائز على غير جبهة كي يظل الجمر مشتعلًا تحت الرماد بانتظار العاصفة !
الكل مطالب بكشف زيف كل ما يقال ويحاك، فالحذر ضروري، والخطوات الإستباقية ملحة، فبين النفق المزعوم والنفق السياسي تكمن عشرات الألغام.

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10