Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Palestine > هنية : سلاح المقاومة مقدس وخارج أيّ اتفاق

هنية : سلاح المقاومة مقدس وخارج أيّ اتفاق

vendredi 5 septembre 2014, par La Rédaction

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة « حماس » إسماعيل هنية، اليوم، أن الحركة لا يمكن أن تقبل أو تتعامل مع أي قرار إقليمي أو دولي يمس سلاح المقاومة. وقال هنية، في أول خطبة له بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة من مسجد السوسي الذي قُصف، إن « سلاح المقاومة مقدس وإذا أرادوا أن ننزع سلاحنا فنحن نوافق بشرط أن ينزعوا سلاح المحتل وأن يخرج المحتل من فلسطين وأرضنا، فطالما هناك احتلال هناك مقاومة وصمود ومن حق الفصائل أن تمتلك ما يمكن لها أن تملكه ».

وأضاف هنية في خطبته أن « الأولويات مرتكزة الآن على إعادة الإعمار والبناء واستكمال كسر الحصار وتعزيز الوحدة الوطنية والإغاثة وتضميد الجروح والاحتضان لهذا الشعب »، معتبراً أن ما جرى في أوروبا وأميركا اللاتينية وأمام البيت الأبيض « يمثل أعظم تضامن دولي مع شعبنا الفلسطيني لأول مرة منذ أن احتل الصهاينة فلسطين ».

كذلك، جدد هنية دعوته للرئيس الفلسطيني محمود عباس بضرورة الانضمام إلى وثيقة روما للتمكن من تقديم قادة الاحتلال وجنود جيشه إلى محكمة الجنايات الدولية، قائلاً : « حينما عرض الرئيس على الفصائل أن توقع على هذه الوثيقة، كلنا وقعنا عليها للمطالبة بالانضمام إلى ميثاق روما ويجب ألا يفلت الصهاينة المجرمون قتلة الأطفال والنساء والشيوخ والرجال من عدالة الأرض ». وأضاف هنية : « نحن لا ندعو إلى الحرب ولا نتوجه إلى الحرب، ولكن إذا أرادها العدو فنحن لها »، مشيراً إلى أن « العدو هو دائماً يعتدي ويفكر بالقتل والتدمير، لذلك شعبنا الفلسطيني كان مستعداً وفصائل المقاومة كانت مستعدة »، مؤكداً أن « المقاومة حققت نصراً عسكرياً قبل أن تنتهي المعركة وهذا النصر سيُدرس في الأكاديميات ».

في السياق، قال هنية إن « المقاومة وحدتنا والنصر وحّدنا ولذلك الأولويات، اليوم، لا بد أن يعمل عليها الجميع، حكومة وفصائل وشعب ومؤسسات، وفي مقدمتها الإعمار وإنهاء الحصار وفتح المعابر بشكل دائم من دون أي مشاكل أو معيقات ». وقسّم هنية المفاوضات السياسية، التي تمت برعاية مصرية، والاتفاق إلى أقسام أولها : « مطالب حصلنا عليها لأننا تمسكنا بها وثبتناها في صيغة الاتفاق، وأهمها فتح المعابر وإنهاء الحصار والإعمار والبناء إضافة إلى مسافة الصيد التي ستتوسع »، وثانياً هناك قضايا أجّلت مثل الميناء والمطار والمعتقلين لبحثها في المفاوضات، بعد شهر من تثبيت وقف إطلاق النار، وثالثاً هناك قضايا شطبناها من على طاولة المفاوضات وهي سلاح المقاومة والأنفاق وقدرات المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في المقاومة ». كما أشار إلى أن « الاحتلال كان يضغط بقوة من أجل أن يتضمن الاتفاق شيئاً من سلاح المقاومة وقدرات المقاومة ».

وفي اختتام خطابه، جدد هنية تأكيده أنه « لا يمكن أن نساوم على سلاح المقاومة ولا يمكن لأحد أن يوقع على اتفاق فيه مس بحق شعبنا في المقاومة، ولا يمكن أن نقبل أو توضع أي إشارة في أي اتفاق فيها ذكر للأنفاق أو لأي شي يتعلق بحرية شعبنا ومقاومته في أن تمتلك كل وسائل الدفاع عن نفسها ».

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10